.... تنويه ....جميع الإعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال

26 يوليو، 2009

تحديث .. يامسلمى مصر .. يا أقباط مصر .. حتولعوا فى مصر !!

تحـديـث
رجاء من الأخوه المدونين والمتابعين و المعلقين تطوير الهدف من التعليق .. من مجرد التواصل الفكرى وإبداء الرأى .. الى البحث معاً عن حلول وطرق لزياده ومضاعفه الترابط والتلاحم بيننا مسلمين وأقباط .. رغم الإختلاف الدينى .. وكيفيه التعايش فيما بيننا .. فقدرنا أن نعيش معاً مختلفين عقائدياً .. معاً على أرض مصر الحبيبه .. المشكلات موجوده ونعرف كل ما نردده عن بعضنا البعض من مهاترات ولكننا نريد نقاشاً إيجابياً يمنع تطور التفكير السلبى بين الطرفين .. ويؤدى بنا لأن ننأى بمصرنا الحبيبه عن مواجهه بعضنا البعض .. مواجهه الكل فيها خاسر وحتى لا نتهم كلانا بأننا أهل مصر بعنصريها فاشلين وغير قادرين على التعايش .. لن ينفى أحدنا الأخر .. نعم لن ينفى أحدنا الأخر .. ولا مفر من التعايش والتواصل وإحترام كل منا للأخر
28/7/2009
**************************************
لا يستطيع أحد أياً كان أن ينكر أن هناك إحتقان وتوتر بين مسلمى وأقباط مصر .. والكل تابع تلك التوترات بل والإشتباكات أحياناُ بين الطرفين والتى وصلت إلى إصابات وخسائر أيضاً فى الأرواح .. ومن ينكر ذلك فهو يتعامى ويتغابى .. ويرى الكثيرين وأنا معهم إن تولى أجهزه الأمن لهذه الملفات الشائكه ليس له فائده بضغطهم وتهديداتهم على الطرفين لإستعجال الصلح والتراضى ولا ينهى ذلك هذه التوترات تماماً وإن كانت تنتهى ظاهرياً .. ولكن لا تصفوا النفوس .. وتظل النار مختفيه فقط تحت الرماد .. وتنتظر من ينفخ فيها فقط .. وراغبى النفخ للأسف كثيرين .. والمفروض أن يتولى هذه الملفات رجال الدين والشعبيين وعلماء الأجتماع من الطرفين .. ويتم مناقشه جذور المشكله .. أما رجل الأمن فتركيبته وكل همه أن يقول كله تمام يا أفندم وخلاص وثقافه " نفذ وبعدين إتظلم " متأصله فيهم وهى ثقافه لاتصلح للتعايش بين طرفين يجب أن يحترم كلٌ منهم رأى ووجهه نظر بل ودين الأخر
ويساعد المتعصبين من الطرفين على زياده هذه الإحتقانات و التوترات وكل طرف منهم داخله إعتقاد بأن الأخر يريد إذلاله ونفيه أوالقضاء عليه
كالأقباط المتعصبين و من الواضح أنهم يعيشون فى زمان غير زماننا أو يعيشون فى غيبوبه وعلى الطرف الأخر تجد المتعصبين من المسلمين وهم أيضاً يعيشون فى زمن مضى منذ قرون
وجدت أحد المتعصبين الأقباط يقول فى مدونته المتشنجه بطريقه عنتريه .. عودوا أيها العرب إلى الجزيره العربيه التى أتيتم منها غزاه محتلين .. ومصر لأقباط مصر .. أعصابك ياراجل ليطق لك عرق ولا حاجه .. .. ويقولك إننا كأقباط مظلومين و لا نعامل كالمسلمين ولنا حقوق يجب أن نحصل عليها ويكون لنا مثل ما للمسلمين من إمتيازات .. طيب ياعمنا هو إحنا المسلمين كشعب واخدين حقنا قوى !!! ولا لينا إمتيازات !!! مش لما نبقى نأخذ حقنا الأول .. أيوه لما نأخد حقنا الأول .. إبقى طالب بحقك أو تعالى ساعدنى يا أخى وطالب معايا .. ومفيش داعى نقف لبعض وإحنا الأثنين كشعب نفتقد الكثير من الحقوق والمفروض تتوحد كلمتنا لنضغط و نطالب لنحصل جميعاً على حقوقنا من حكوماتنا العبقريه والتى ترى إننا كشعب لم نصل لسن الرشد بعد !!! والتى تساهم وبإخلاص عجيب فى تعكير الصفو بيننا .. بعدم تمكين رجال الدين والشعبيين من التدخل وحل هذه المشاكل
بس مش بالأستعانه والأستقواء بالأجنبى لأنه لازم وأكيد له أهداف تفريقيه لأنه من السهل التعامل والضغط على الضعفاء المتفرقين وطبعاً كلنا عارفين مبدأ فرق تسد الإستعمارى .. مش محتاجه زكاوه دى !!
وهناك أيضاً المتعصبين من المسلمين ولهم مدوناتهم .. ويصرخ أحدهم بمدونته قائلاً يجب أن يدفع الأقباط الجزيه .. جزيه مين يا أبو جزيه !!! دا إنت كده عايش فى أمس .. وفاكر إنك كده بتخدم الإسلام والمسلمين سلامات ياعم الخدوم
دى مصر عمر ماحد كسرها رغم البلاوى اللى مرت بيها .. لكن أقدر أقول إن مصر اللى حيكسرها للأسف .. ولادها المتعصبين مسلمين وأقباط !!
ياعالم فوقوا .. مصر طول عمرها عايشه وحاضنه ولادها مسلمين وأقباط والأثنين بيحترموا ويحبوا بعض ولا عمرنا سمعنا مثل هذا الكلام العجيب .. العالم كله بيعيش عصر التواصل والتعايش مع الأخر أياً كان .. وإحنا هنا فى مصر .. إللى كانت أم الدنيا !!! مش عارف ليه مش طايقين بعض !!! التعايش مع المختلف عنا فن .. والإختلاف نفسه فن .. والتواصل رغم الإختلاف برضه فن .. ليه لما بنختلف بنبقى عايزين نموت بعض !!
همه عايزين إيه ؟؟ عايزين حرب أهليه تشعلل فى مصر .. بس محدش حيخرج منها كسبان !! والخيبه حتعم على الكل
خلاصه كلامى
أعلن أنا واحد من العمال المصريين بعلو صوتى وبدون إحصائيات للمشاكل ولا فذلكه ولا تنظير أقول
يامسلمى مصر .. يا أقباط مصر .. حتولعوا فى مصر !!!
وربنا يحميكِ يامصرمن ولادك
*************************************
تهانى وتبريكات
**************************************
محرر المدونه يتقدم بأجمل وأرق التهانى
للزميل الأستاذ/ محمود الضبع
مدير عام إداره التكاليف
والى الزميل المهندس/ سالم لاشين بالمعاش
لزفاف نجل الأول الزميل محمد الضبع
على كريمه الثانى
وألف مبروك
وبالرفاء والبنين
***************************

هناك 32 تعليقًا:

Ramy Wasel يقول...

السلام عليكم
جزاك الله كل خير على الدعوه الاكثر من رائعه
وانا معك فى كلامك
وللاسف
عندما ينتشر الجهل
ويغيب دور الدوله
وعدم وجود هدف عام
يتفتت الشعب
ليس فقط دينيا
ولك فى كل شئ
حتى التطرف الكروى
والفكرى

عندما كنا مملكه مصريه
فى بدايه القرن الماضى
وحتى منتصفه
لم نسمع مثل هذه الحالات من التعصب الدينى
لارتفاع الثقافه لدى الناس
اما عندما تختفى الثفافه
يظهر التطرف

لورنس العرب يقول...

ولله انا شايف حاجه
يعتبر النصارى في مصر من اسعد الاقليات الدينيه على الكره الأرضيه
فهم يعملون ويتاجرون ويعيشون بلا أي تفرقه
ولكن من لعب في دماغهم في الفترات الاخيره هي مواقعهم المشبوهه لأخوانهم في المهجر
واضطر المسلمون عمل مواقع مشابهه لأنمواقعهم لا تهاجم النظام الحاكم بقدر ما هي تهاجم الدين الاسلامي كعقيده
وقد اضطرني هؤلاء إلى ان أقول وا لا أحب ان اقوله وان اتحدث في امور ما كنت اود ان اتكلم فيها
كلنا وقعنا في الخطأ
لكن ما تتمناه لن يحدث
فهناك ممن هو موجود في الخارج ويتمنى ان تحدث كارثه حتى يصدق توقعه بأن هناك اضطهاد للنصارى على الاراضي المصريه!

مصعب صلاح يقول...

السلام عليكم

الفتنة بتولعها الحكومة واعداء الوطن

نبراس العتمة يقول...

للأسف ثوار النعرات ما أكثرهم..

ومقالك فاصل في المسألة بطريقة نالت إعجابي واستفزت في الرغبة في أكل هؤلاء الذين عادة ما أجدهم يتباكون على أنهم جد مظلومين، كنوع من التبرير لما قد يكون منهم..
أسهل شيء اشعال النار..
عجبني أيضا فيلم حسن ومرقص لعادل إمام هو حقيقة قد أظهر لغير المصريين فداحة ما تثيره هذه النعرات

مودتي فوق كل شيء

المهندس يقول...

الصديق / واحد من العمال
سامحك الله ... فقدت فتحت موضوعا ذو شجون .. وآلآم ... فعلا مصر اصبحت تنام علي برميل بارود يسمي الفتنة الطائفية بين عنصري الشعب ... وللاسف ان الطريقة الواحد للتعامل التي تجيدها الدولة ... هو طريقة المعالجة الامنية للاحداث المتفجرة ... مع الطنطنة الاعلامية الرسمية عن الوحدة الوطنية وكيف ان المسلمين والاقباط يذوبون عشقا في بعضهما البعض ...في مصر.
طبعا هذا كلام ... " غير واقعي " بالمرة ... والجميع يري مدي التعصب والتشنج ...الذي يبديه الطرفان في معالجة الازمات ...حتي يخيل لك ان النسيج الواحد للمجتمع قد انشطر الي قسمين متضادين في المصالح ... فأي فائدة او مصلحة لطرف ....تعني بالضرورة هزيمة للطرف الاخر ...مما يؤدي الي تصاعد حدة الصراع وتجدده بسبب امور تافهة " احيانا ".
الاسباب كثيرة جدا واصعب من ان تورد في تعليق واحد او حتي في موضوع واحد ... فكل سبب له العديد من الجذور التي ادت الي نشأته وترعرعه ... حتي صار احد اسباب الاحتقان الحادث ...ولكن ساحاول ان اوجزها سريعا وهي كالاتي :-
اولا : انسداد قنوات التعبير السياسي السلمي ... ومطاردة منظمات المجتمع المدني ... مما اوجد جيلا ناشئا لا يعرف ثقافة الحوار والمناقشة ... وصار جيلا تصادميا بطريقة متصاعدة
ثانيا : موجة العنف التي تجتاح المجتمع ...حتي تكاد تلمسها لمسا حقيقيا ... في تصرفات الافراد العدائية تجاه بعضهم البعض داخل اي تجمع بشري ...بل انها وصلت لداخل الاسرة الواحدة ... وما موجة افلام " الصدمة والرعب " التي تجتاح دور السينما حاليا ..الا احد المظاهر البسيطة علي تحول مزاج الانسان المصري نحو مزيد ومزيد من العنف
ثالثا : اذا كان العنف في موجة متصاعدة ...فمابالك اذا جائك شخص ... وصور لك طريقة لتنفيس هذا العنف والكبت الذي بداخلك ... وبالمرة تتقرب الي ربك ... وتكتسب الحسنات علي هذا التنفيس ... وهذا هو منبع الخطر ...واشد الاسباب تفجيرا للازمات ...ان اصبح الناس - من الطرفين - يعتقدون انهم يتقربون الي الله بما يصنعونه في بعضهم البعض ... وللكاتب والصحفي " ابراهيم عيسي " كتابات شتي في هذا الموضوع
رابعا : ازمة اقتصادية خانقة ... امية منتشرة ... نظام تعليمي يخرج متعلمين لا يحملون ادني نسبة من الثقافة .... اسباب تلقي مزيدا من الزيت علي النار المشتعلة
خامسا : ما هي الحلول ؟ ... لا اعرف ... ولكن يجب ان يصل صوت الازمات المتوالية والمتلاحقة ... للذين بيدهم القرار السياسي ...ليفرجوا عن مصر ... ويكفوا للنظر فقط تحت اقدامهم ... مصر اصبحت مثل المريض ذو الحالة الحرجة للغاية ... الذي ما زال اهله يعالجونة ... بالاعشاب والبخور ... وهو في حاجة لنقله لغرفة العناية المركزة فورا ... وحتي بعد نقله اليها لا يعرف احد متي ستستقر حالته ... اخشي ما اخشاه ...ان تتأخر سيارة الاسعاف في الطريق ... لنظل بعدها سنوات وسنوات ... نبكي علي تسببنا في الكارثة
شكرا والسلام عليكم

رضا الكومى يقول...

كل ما مرت به مصر من مصائب كوم وأن تأتى المصيبة من الداخل كوم
ياريت إحنا فى إيدنا حاجة نعملها
للأسف الأمر فى إيد رجال الدين كما قلت
وياريت المسيحيين والمسلمين يتفقوا ويطالبوا بحقوقهم مع بعض

وبعدين حقوق إيه ؟
طب إحنا عارفين إحنا عايزين إيه ؟
إيه هى طلباتهم ؟

هل فى التعليم ؟
أعتقد أنه لا يوجد مادة عندنا تسيء للمسيحيين ولا هم يدرسون الدين الإسلامى رغماً عنهم
بالعكس لا نجد فى المواد الدراسية لأبنائنا ما يدل على أنها تدرس لمسلمين
بعدما تم حزف الكثير من النصوص الدينية

هل فى ممارسة الشعائر ؟
عايز دليل واحد إن فيه مسلم منع مسيحي مرة

هل فى الوظائف ؟
أعتقد أن فى كل مصلحة نجد المسلم مع المسيحى

يمكن فى الحكم ؟
هل مافيش فى الحكومة مسيحيين ؟
طيب شعب 80 مليون نسبة المسيحيين 6%
مين يكون الأغلبية فى الحكومة

نفسى أعرف حقوق إيه ؟

واحد من العمال

أضم صوتى لصوتك
يجب أن نعمل من أجل وحدتنا
قبل أن نصبح فلسطين جديدة أو لبنان ممزق

والصديق اللى بيطلبوا منه المساعدة
عندما يأتى لن يفرق بين مسلم ومسيحى
وفلسطين خير دليل
وعودا لتاريخ الحملات الصليبية

تقبل مودتى

Dr Ibrahim يقول...

يا عمنا كلامك صح

ما كان عيسى العوام مسيحى وكان فى جيش صلاح الدين ولا كان أى حاجة

المشكلة ان فيه ناس عايزة تولع فيها وخلاص
تحياتى

المهندس يقول...

الصديق / واحد من العمال
احذف البوست ... والغي كل التعليقات ... الموضوع بدل ما يكون فرصة للبحث عن حلول ... تحول لمجال للمزايدة ... وتبيان ان كل طرف واخد اكتر من حقه في نظر الطرف التاني.
نفسي اعرف حاجة ...هما اللي بيعلقوا دول مصريين ..وعارفين اللي بيحصل في مصر ؟ ولا بيتكلموا عن مكان تاني ... يا اخوانا مصر ...بتعاني من فتنة نائمة ... لعن الله من ايقظها ... والمواطنون متساوون - في الدستور - في الحقوق والواجبات ... لا احد يتفضل علي الطرف الاخر بالحقوق ...
وبعدين ...ولا اقولك ...مفيش فايدة ... ربنا يعينك ويوفقك ... شكرا والسلام عليكم

الازهرى يقول...

بخصوص الأمن
لا أجد أبلغ مما قيل هنا
http://miamessa.blogspot.com/2009/04/blog-post.html


اما الاحتقان فالشعب ورجال الدين أو بمعنى أصح من يتصدرون لتلك الأمرو دون أن يكون لهم الحق فى ذلك
واللوم فى هذا على الإعلام

هم أسبابها ولا علاج إلا بعلاج ذلك

عودة رائعة
تحياتى دوما

اقصوصه يقول...

الله يهدي الجميع يا رب

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم

أشكر كل الأخوه المعلقين وأتمنى أن تتحول تدوينتى هذى لحلقه نقاش
وأن تتطور التعليقات من مجرد
تواصل فكرى وإبداء الرأى
الى البحث معاً عن حلول وطرق لزياده ومضاعفه الترابط والتلاحم بيننا .. رغم الإختلاف الدينى .. وكيفيه التعايش فيما بيننا .. فقدرنا أن نعيش معاً مختلفين عقائدياً .. على أرض مصر الحبيبه .. المشكلات موجوده ونعرف كل ما نردده عن بعضنا البعض من مهاترات ولكننا نريد نقاشاً إيجابياً يمنع تطور التفكير السلبى بين الطرفين .. ويؤدى بنا لأن ننأى بمصرنا الحبيبه عن مواجهه بعضنا البعض .. مواجهه الكل فيها خاسر وحتى لا نتهم بأننا أهل مصر بعنصريها فاشلين وغير قادرين على التعايش .. لن ينفى أحدنا الأخر .. نعم لن ينفى أحدنا الأخر .. ولا مفر من التعايش والتواصل وإحترام كل منا للأخر
وأرجو من الأخوه المدونين التنويه عن النقاش المعلن هنا لأهميته و لإثرائه وإتساع دائره الفائده
وأشكر الصديق العزيز "المهندس " لأنه من أوحى إلى بفكره تطوير التدوينه الى ساحه نقاش
شكراً ياهندسه
ونشوف حنعرف نكون مختلفين ونتعايش ونحترم بعض ولا لأ
فالإختلاف ياقوم ... فن
وربماتولد من خلاصه أرائنا تدوينه مستقله

ودمتم جميعاً بخير
وحفظ الله مصر

محمد سعد القويري يقول...

الأخ الفاضل :: واحد من العمال ::
السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته

بعد التحية

يقول العلماء
الحكم على الشيء فرع عن تصوره

وأنا حقيقة ، لعلي لا أتصور الوضع الراهن عندكم في مصر .. ولكني قرأت مقالات للكاتب "فهمي هويدي" في كتابه حتى لا تكون فتنة .. تحدث فيها عن بعض المشاكل التي تحدث بسبب متشددين أقباط أو مسلمين ..

وأظن أن الرفق ما دخل في شيء لا زانه ..

تحياتي لقلمك الراقي

حياتى نغم يقول...

السلام عليكم / كلام طيب لا خلاف عليه .
وللأسف لم يكن هذا الحال من أعوام عديدة ماضية للأسف الفتنة تبث بيننا من أكثر من جهة ونحن بريئين منها .
فديننا لم يأمرنا إلا بكل خير لأهل الكتاب .
تحياتى وفقك الله .

ذو النون المصري يقول...

عدم وجود قضية واحدة يلتف حولها الشعب
و وجود حالة ياس من الاصلاح تدفع كل طائفة للبحث عن حقوقها بمعزل عن قضايا الوطن
...................
ارجو ان نلغي كلمة مسلمين و اقباط لان الشعب المصري كله اقباط منهم المسلمين و منهم المسيحيين و لان الاخوة المسيحيين منهم من يحلو له استخدامها باعتبار ان الاسلام يقابل القبطية و علي اساه يعتبر ان المسلمين غير مصريين بالاساس وانهم من جذور عربيه لا مصرية

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

والله أنا معاك أن في مشكلة قائمة وان المن مينفعش يمسك ملف حساس زي ده
ولكن ان أرى حل تلك المشكلة في .. ( لكم دينكم ولي دين ).. ( والدين المعاملة ) وخلصت بس

ويبقى التواصل

ahmed_k يقول...

أخي الكريم بارك الله فيك على الدعوه الكريمه للتعايش السلمي بين عنصري الأمه
ولكن لي ملحوظات صغيره حول بعض ما ورد بين ثنايا حديثك
أولا أخي الكريم لم يطالب مسلم عاقل في مصر أبدا النصارى المصريين بدفع جزيه لأنه وببساطه هناك حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام يمنع أخذ الجزيه من مسيحيي مصر تحديدا
ثايا أخي الكريم إن الإحتقان سوف يزول تماما لو أعترف كل طرف بالآخر وبعقيدته, أتعلم أن مسيحيي مصر حتى هذه اللحظه لا يعترفون بالإسلام كدين , ومواعظ القساوسه في الكنائس تؤكد على ذلك بل تدعم وتشعل الكره في قلوبهم تجاه كل ما هو مسلم والأدهى من ذلك أخذهم لمبدأ التقيه كوسيلة تعامل مع المسلمين
إنا كمسلمين في مصر لم نحمل أبدا كرها للمسيحيين كدين ولكن العداء لمن يستعدي وليس لمن يسالم وهذا شرع الله

أخي إن أقباط المهجر من أهم أسباب زرع الفتنه بين عنصري الأمه لغرض خبيث الكل يعلمه وأؤكد لك أنهم سيفشلون فيه
لأن مصر في رباط ليوم القيامه كما أخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام
ولكن يجب محاسبة القساوسه الذين يزكون مشاعر الكره لدى المسيحيين تجاه المسلمين لأنهم من أكثر إشعالا للفته في بلدنا.

حمى الله مصر وشعبها من كل مكروه

دمت بكل خير

كائن الإبداع .... محمد يقول...

المشكلة اننا بنخبي المشكلة ، و ندفنها ، و ندفنها بالجمود ، بالضبط زي ما تغطي النار بالخشب ، مسيرها تولع تولع ، و لو احنا فكرنا نعالجها خطوة خطوة ، و عرفنا الأسباب مع اننا عارفينها بالفعل ، و ركزنا مع اننا مركزين في اخفاء ، الازمة هتتحل


هتتحلل الى اشياء أصغر يسهل فكها ، و بعدين الغرب و المؤامرات الموجودة ضد مصر و ضد العالم كله ، سواء في دارفور أو الصحراء الغربية ، أو لبنان ، أو العراق ، أو إيران ، انتفاضات مدفوعة ، بفكر غربي



الحل الوحيد هو الحل


( و ما حدش يسألني ايه الفرق )


و سلامي لعم عبده اللي مولعها




ألف شكر ع البوست الجميل ده ، و يا رب تتحل المشاكل علشان أنا شفت خناقة بتعبر على كده بالضبط


و الأطراف كلها موجودة ، مثير الشغب و الطرف المسلم و الطرف المسيحي ، و قوات الأمن اللي مشيت ب 5 جنيه لكل و احد

وفاء بركات يقول...

السلام عليكم
واحد من العمال المحترمين جدا
أخي عند بحثي عن تفسير آيه ظهر قدامي موقع لأقباط المهجر ولا أقول لك عما وجدت من تعدى علي الذات الإلهيه وعلي الرسول محمد صلي الله عليه وسلم ولقاءات مع من يقولون انهم كانو مسلمين وتنصرنو
وكيف أنهم يصتادون في الماء العكر عند حدوث أى خلاف يقع بين مسلم ومسيحي يمكن أن
يقع مثله بين مسلم ومسلم أو بين مسيحي ومسيحي.
وأرى كما ذكرتم التشدد من بعض المسلمين في مسألة التأخي .
وهل قال اليهود للنصارى عودوا حيث جئتم من أورشليم
لاتنسي أخي الإنسان من أى دين كان أن الدين لله والوطن للجميع أن طائرات الأعداء لا تفرق بين مسلم ومسيحي ونبت الأرض يخرج لنأكله معا عيشا وملحا والصنبور مياهه واحده من مجرى الحياه
من نبع واحد هو النيل الذى يريد الأعداء أن نحرم من مائه أولي بكم أن
تتوحدوا أبناء شعب واحد كما فعل أبائكم أثناء ثورة 1919بإتحاد الهلال مع الصليب العدو يتربص بنا من كل الجهات ونحن مشغولون في التفاهات
إنها دعوه من عقليه متفتحه تحب وطنها
دائما غيوره عليه تحياتي أيها الأخ المحترم جدا

واحد من العمال يقول...

أخى وبلدياتى رامى واصل

نعم أخى
عندما ينتشر الجهل
ويغيب دور الدوله
وعدم وجود هدف عام
يتفتت الشعب
وأيضاً تغييب الشعب عن الفعل
يتحصن ويتخندق كل منا بعزوته .. دينه وننسى الوطن الذى من الممكن وقتها أن يتمزق بسهوله
وأشكر لك تعليقك ومشاركتك التى أضافت للتدوينه

ودمت أخى بخير

واحد من العمال يقول...

لورنس العرب

منورنا دائماً
والله يا لورنس أنا لا أحب وصف الأقليه هذا ولا حتى عنصرى الأمه لأن ذلك يوحى بأننا لسنا أمه واحده الأمه المصريه
وكيف يكون النصارى في مصر من اسعد الاقليات الدينيه على الكره الأرضيه ونحن شركائهم فى الوطن لا نتمتع بتلك السعاده أنا شايف إنه عندما يكون عندنا فى مصر حريه حقيقيه ستحمى هذه الحريه الجميع والنسيج المصرى
أما بالنسبه للمواقع والفضائيات المتطرفه والتى تخوض فيما لايجب الخوض فيه
وخصوصاً مناقشه ومهاجمه كل منا لدين الأخر فهى خطأ لا جدال فيه فالأديان لا يجب أن تكون محل نقاش لمن لا يعتنقها ويجب أن يحتر م كل منا دين الأخر وننظر لمصر التى هى وطننا جميعاً وهدفنا الأصيل هو حمايتها
وكما تقول كلنا وقعنا فى الخطأ
ويجب أن نتدارك هذا الخطأ
وعدو الخارج معروف ويجب أن نفوت عليه كل الفرص بالتلاحم والحريه ومزيد من الحريه
وأشكرك لمداخلتك القيمه والتى ألقت الضوء الكثير على أبعاد المشكله

ودمت أخى بخير وبوعى

واحد من العمال يقول...

أخى مصعب صلاح
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

نعم أخى

الفتنة بتولعها الحكومة واعداء الوطن
وأضيف أنا
إن الجهل والتعصب الأعمى من الطرفين بيشعللوها
وإحنا اللى حننكوى بنارها

ربنا يحمى مصر

ودمت يامصعب بخير وبوعى

صفــــــاء يقول...

عمرى الموضوع دة ما فرق معايا
ولا كان له تأثير على تعاملى مع أى شخص
واللى شايف انه أحسن من غيرة بسبب دين او نوع
يبقى لا يستحق انه يسمى مسلم

موضوع جميل
تحياتى لك

واحد من العمال يقول...

نبراس العتمة
منورنا ياشكيب

للأسف ثوار النعرات ما أكثرهم..
ولكن نحن من نعطيهم الفرصه بضعفنا وسلبيتنا يجب أن نحارب تلك النعرات بإيجابيه وبتكاتف وبحريه
نعم
أسهل شيء اشعال النار.. فى الحطب الجاف ولكنه يكون أصعب فى الخضره ولما تكون منديه

وربنا يحفظنا من الفتن

واحد من العمال يقول...

الصديق العزيز / المهندس

معك فى أن الحلول لايجب أن تترك للأمن لأن الموضوع كبير وللأسف الكثيرين لا يولونه أهميه ومشغولين عنه بقضايا أقل أهميه
والصراحه ومواجهه جذور المشكله أفضل وأسلم وأسهل
ويجب أن نعترف أن التعصب والتحزب موجود
وأنه خطر علينا جميعاً والإعتراف بوجود المشكله أول الطريق لحلها
والحريه ومزيد من الحريه هى الحل فى رأيى
أما عن مزايده البعض من كلا الطرفين عن الحقوق الأكثر والمزاياالعديده التى يحصل عليها كل طرف فذلك نابع من تعدد مستويات الاهتمام بالمشكله وأرى إنك مثلى ترى أن هناك خطر علينا جميعاً يجب أن نتحاشاه
لقد أوضح تعليقك الواعى معظم الجوانب المسببه للأزمه وأثرى التدوينه بحق
وحقيقه الموضوع ذو شجون ومصيرى ويستحق الأهتمام ويجب أن يكون البحث عن حلول شعبيه وليست حكوميه
كتدعيم روابط الأخوه والعلاقات الاجتماعيه فيما بيننا وأن نعود كأسره مصريه واحده ..
سيفوت ذلك الكثير على مشعلى الأزمات فيما بيننا
ونتمنى أن لا تتأخر سيارة الاسعاف في الطريق

وربنا يحفظ مصر من الفتن

ودمت أخى بخير وبوعى


*************************
معذره للتأخرى عن الرد والمتابعه
لعدم وجود نت لدى فى الفتره الماضيه
والحمد لله تم حل المشكله وسأعود لمتابعه أصدقائى وأحبائى من المدونين ..

*************************

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: واحد من العمال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك أيادى خفية من مصلحته تأجيج النيران بين عنصرى الأمة...
ولابد أن ننتبه لذلك ، وألا نمنحهم فرصة تحقيق مخططاتهم.
اللهم نسألك العفو والعافية
وجزاك الله خيراً أخى الكريم
بارك الله فيك وأعزك
أخوك
محمد

شمس النهار يقول...

ازيك
كل سنه وانت طيب

الحقيقه ان الموضوع اللي حضرتك بتتكلم عليه ده في منتهي الخطوره
للأسف مصر اصبحت لعبه في يد خفيه ومش مصر بس اليد الخفيه بتدور علي كل بلد عربي فيه اختلافات وبتحييها نظرية فرق تسد
عارف الصين فيها 58 قوميه وماحدش حاسس بيهم لكن الوحيدين المتهضين هناك المسلمين

لانملك الا انفسنا والمحيطين بنا لننشر الدعوه اننا مانديش ودننا للتعصب والمتعصبين
ربنا يرحم مصر من المتعصبين في الجانبين

الازهرى يقول...

أستاذنا الغالى

كل سنه وأنت وكل أحبابك فى إيمان وأمان وأمن وسلام وبركه وطمأنينه
أعاد الله تعالى عليكم الأيام بالخير واليمن والبركات

Beram ElMasry يقول...

الهم تقبل صيامكم وقيامكم وأجعله في ميزان حسناتكم وعيد سعيد أعاده الله عليكم باليمن والخير والبركة أنتم وجميع الأهل

** بيرم المصري

م/ الحسيني لزومي يقول...

تقبل الله منا ومنكم
وكل عام وانتم بخير

شمس النهار يقول...

كل سنه وحضرتك طيب وبخير وصحه وسعاده

عيد سعيد

هندسة وصفية يقول...

تقبل الله صيامك و قيامك و زكاتك و ادخلك الجنة من باب الريان

أبو العريف يقول...

ازيك يا باشا

كل عام وانت بألف خير

اول مره اجي هنا تقريبا

بس متابع ان شاء الله