.... تنويه ....جميع الإعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال

16 يناير، 2010

سلطه الحمص العربيه ومديره الخدمات

قال دان شيفتان هو أحد كبار المحاضرين فى جامعة تل أبيب «عندما ترسل إسرائيل قمراً صناعياً للفضاء، يخترع العرب نوعاً جديداً من سلطة الحمص»، بهذه العبارة يبدأ البروفيسور دان شيفتان محاضراته لإعداد القادة الإسرائيليين القادمين من الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، والموساد، والجيش، والأحزاب، وقاعات الكنيست.وخلال محاضراته يحرص «دان شيفتان» على تلخيص آرائه العنصرية فى العرب على هذا النحو: «العرب هم أكبر فشل حدث فى تاريخ الجنس البشرى»، و«لا يوجد شعب فى العالم أكثر جنوناً من الفلسطينيين»، و«الحرب بين العراق وإيران كانت سبع سنوات من المتعة الخالصة، وكم تمنينا ألا تنتهى أبداً»

تعليق المدون
*********شوفتوا الحقد والغل بس حتى الأن عنده حق ولكن المصيبه اننا سعداء بحالنا ولا نحاول البحث عن طرق جديده ومختلفه للخروج مما نحن فيه .. من مرحله سلطه الحمص .. فمتى سنصحوا من النوم

*********************
كزداويات
*****************
وصلتنى ثلاث تعليقات لزملاء يشكون فيها من السياسات المتبعه بالعياده والتى تهدف فى رأيهم الى حجب الخدمات عن العاملين المرضى بتحويلهم الى المستشفيات ومنها مستشفى الأمريكان التى لايجدون بها كل مره الطبيب المختص وذلك بدلاً من تحويلهم الى الأطباء المتعاقد معهم كما كان متبعاً من قبل .. وأيضاً بتحديد مستشفى السلام الخاصه بكفر الزيات كجهه وحيده للمبلغين عن إشارات مرضيه للكشف عليهم وفى ذلك تعسف كبير وإرهاق للمريض وأهله وللمرضى الذين تستدعى حالتهم الذهاب لطبيبهم المتابع وخصوصاً مرضى الفشل الكلوى وأمراض أخرى وأيضاً الزملاء من خارج كفر الزيات أهلهم سيحتاسون بهم أثناء أزماتهم المرضيه وبعضهم يكون غائباً عن الوعى



وقد راجع الزملاء مديره عام إداره الخدمات وقالت لهم أن تلك القرارات صادره من رئيس مجلس الأداره وليس عليها إلا التنفيذ

ولكننا وجدنا بالبحث والسؤال أن تلك القرارات والتى لاتهدف إلا الى ارهاق الزملاء المرضى ليس لرئيس مجلس الأداره دخل بإصدارها
وأنها قرارات تنظيميه صادره من مديره عام الخدمات والغريب والعجيب أنها صاحبه مرض مزمن .. ومن المفروض أن تشعر بالمرضى أمثالها وبالمعاناه التى يتكبدونها للذهاب لمستشفى الأمريكان بطنطا والعوده أكثر من مره لعدم وجود الطبيب المختص أو المناسب دائماً

وبالبحث عن طريق زملاء لهم علاقه بالعياده وجدنا أن سيادتها تعالج بطرق إستثنائيه بكونها تكشف وتتابع مع أطباء لاتتعاقد معهم شركتنا وحصلت على علاج مرتفع الثمن بالقياس بما يصرف لباقى الزملاء وأعادت صرفه مره أخرى أيضاً .. يمكن بترد الجميل .. جميل العلاج الأستثنائى عن طريق إيذائها لزملائها المرضى وتشتيتهم كى لا يحصلوا على حقوقهم و يحدث توفير فى نفقات العلاج وتكون كده عملت إنجاز والريس التى تنسب إليه تلك القرارات ليس له علاقه بتلك القرارات المشينه ويقول سيادته المريض يجب أن يعالج بأفضل وجه
لكنى أرى أن المشكله الرئيسيه هى فى الزملاء المتمارضون والذين يحصلون على حق ليس لهم وبالتالى يؤثر ذلك على صاحب الحق الأصيل وهوالمريض فعلاً ومادام طبيبنا لايستطيع كشف هؤلاء المتمارضين ويراضى الجميع فلا أمل فى وصول الحقوق الى أصحابها
ولقد تعمدت عدم نشر التعليقات لما بها من ألفاظ وتطاول على المذكوره من قبل أصحاب التعليقات ولهم العذر ولأن هناك تعليق به من الوقائع ما يكشف شخصيه صاحبه ومن الممكن أن يعرضه للأتهاض من قبل المشكو منها .. ولأنه مش ناقص وكفايه المرض إللى هو فيه


وفى النهايه نهيب بالسيد رئيس مجلس الأداره الأب والأنسان



بأن يوقف تلك الممارسات المريضه



والتى تسىء إلى سيادته وإلى الشركه



وإلى ما تقدمه من خدمات للعاملين



والمشكله ياريس فى المتمارضين



وشكراً مقدماً ياريس

ولقد كان هناك اقتراح لأحد الزملاء المعلقين أصحاب الشكوى بس دمه عسل .. وهوأن نحدد يوماً وساعه محدده للدعاء على مديره الخدمات بكذا وكذا وكذا..... وأن نُأمن جميعاً معاً خلف الدعاء فى ساعه ولحظه واحده .. لأننا لانملك تغييرها ولا محاسبتها .. بس أنا رأيت تأجيله لوقت أخر والأكتفاء بالرساله التاليه

إلى الزميله مديرعام إداره الخدمات أقول

نتمنى ألا تكونى معنا .. ولا بيننا العام القادم .. وبس خلاص

وإلى الزميل المهندس سيف أين أنت ولا نسيتنا خلاص مش معقول !!
وهناك هديه قيمه لمن يعرفه صاحبه الصوره
تحديث فى18/2/2010
كزداوى من الحسابات يقول...
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته برافو ياواحد من العمال بس ياريت تضبف على الرساله الموجهه الى مديره عام الخدمات الأضافه التاليه من عندى وأظن الكثير من الزملاء حيوافقوا عليها وتكون الرساله كالتالى إلى الزميله مديرعام إداره الخدمات أقول نتمنى ألا تكونى معنا .. ولا بيننا العام القادم .. ولن ننعيكِ ولن نشيعك وبس خلاص وبكده الرساله تكون أقوى
13 فبراير, 2010 01:23 ص

أشكر الزميل كزداوى من الحسابات على متابعته وتواصله معنا وعلى اضافته أيضاً .. وصراحهً كنت قد أكتفيت بنشرها فى التعليقات ولكن هناك مادفعنى لنشرها بالصفحه الرئيسيه
فبعد أن شيعنا زميلنا الراحل أبراهيم السقا رحمه الله إلى مثواه الأخير ومغادرتنا للمقابر سمعت أحد الزملاء يقول لمن يسير معه خليها تفرح وتشبع بالسبعه وعشرين جنيه كانت بتقول عليه كداب .. أهه سابلها الدنيا كلها ربنا ينتقم منها .. فأستفسرت عن الموضوع فحكى لى الزميل أن المرحوم كان عامل أشاره مرضى وكشف وقد كان له المبلغ المذكوروكان مش قادر يتكلم ولا يأخذ نفسه .. ورفضت مديره الخدمات صرف السبعه وعشرون جنيهاً .. المهم وبعد شد وجذب وحلاً للمشكله قام الزميل عبد الحميد الأتهم بدفع المبلغ من جيبه على أنهم من العياده
ونحن زملاء المرحوم لا يسعنا إلا أن نتقدم
بخالص الشكروالتقدير
للزميل العزيز
عبد الحميد الأتهم
على موقفه المشرف وجزاه الله كل خير
وللزميله الغير عزيزه بالمره .. مدير عام إداره الخدمات نقول أبقى أشبعى بيهم .. بالسبعه وعشرين جنيه .. ياناصحه يامدبره ويا أنسانه
ورغم وجود أمثالك فى كزد
حنفضل نقول
كزد حتفضل غاليه عليا
أيوه حتفضل غاليه عليا
والله يرحمك يا أبراهيم ياسقا ولندعوا الله أن يجعل معاناته من المرض ومن مديره الخدمات خصماً من سيئاته واضافه لحسناته ولروحه منا جميعاً الفاتحه