.... تنويه ....جميع الإعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال

9 أكتوبر، 2012

2- لقطات من رحلتى للأراضى المقدسه لأداء العمره وزياره مسجد الرسول صلى الله وعليه وسلم


جبل أٌحٌد شاهدناه هو وجبل الرماه وقبر شهداء موقعه أٌحٌد ونحن نغادر المدينه المنوره متجهين إلى مكه المكرمه 
جبل أٌحٌد جبل يطٌل على المدينه المنوره من الشمال، اشتهر بوقوع غزوه أٌحٌد تحت سفحه بين المسلمين بقيادة النبى صلى الله عليه وسلم وأعدائهم من قريش وحلفائها الذين أتوا من مكه سنة 3 هـ (625 م

جبل أٌحٌد
وهو جبل جرانيتى أحمر اللون يقع إلى الشمال من المدينة ، ويمتد من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي ويبلغ طوله 7 كم وعرضه ثلاثة كيلومترات تقريبا. وهو أكبر جبال المدينة وأعلاها، وتقع عند سفحه مقبره الشهداء التي دفن فيها قتلى المسلمين يوم أحد، ومنهم سيدنا حمزه بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاع ، احتل جبل أحد مكانة خاصة لدى المسلمين لارتباطه بغزوة أحد ووروده في الأحاديث النبوية، ومنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم صعد إليه ومعه أبو بكر وعمر وعثمان رضوان الله عليهم فاهتز بهم، فقال النبي "إثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق، وشهيدان". وعن قتادة عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى لله عليه وسلم "إن أحد جبل يحبنا ونحبه"
مقبره شهداء موقعه أٌحٌد


هنا ترون قبر سيدنا حمزه بن عبد المطلب ومصعب بن عٌمير وعبد الله بن جحش رضى الله عنهم  المسور عليها بالحجاره السوداء ومن خلفها بقيه الشهداء السبعين شهداء موقعه أٌحٌد ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقوم بزيارتهم بين الحين والأخر


جبل الرماه وساحه المعركه


جوجل إيرث يكتشف مفاجأه بجبل أٌحد

أول مسجد للمسلمين

مسجد قباء
أثناء إنتقالنا من المدينه المنوره إلى مكه فى رحله طولها 420 كم ، وبعد خروجنا من المدينه ، توقفنا لزياره  أوّل مسجد بُني في الإسلام ، بناه الرسول صلى الله عليه وسلم عندما وصل المدينة مهاجراً من مكة ، وشارك في وضع أحجاره الأولى بيده الشريفه ثم أكمله المسلمون ، ويُقال إن الصحابي الجليل عمّار بن ياسر هو صاحب فكرة بناء هذا المسجد
ومسجد قباء هو المسجد  الذي أسس على التقوى، والمذكور في الآية الكريمة: {لمسجدٌ أُسس على التقوى من أول يوم أحقّ أن تقوم فيه} (التوبة:108). 
ولقد أخذنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سنّة المجيء من المدينه إلى مسجد قباء وزيارته، فكان يذهب إليه في كل أسبوع مرة ويصلّي فيه، ورُوي أن من ذهب إلى ذلك المسجد فصلّى فيه ركعتين رجع بثواب العمرة.

ويقع مسجد قباء في الجنوب الغربي للمدينة المنورة ، ويبعد عن المسجد النبوي نحو 4 كيلومتر، وفيه مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتبلغ مساحة المصلّى ، حالياً، أكثر من خمسة آلاف متر مربع ، وتبلغ المساحة التي يشغلها مبنى المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له نحو 13.500متر مربّع، كما ألحقت به مكتبة وسوق لخدمة الزائرين.

وبالبحث عن سبب تسميه مسجد قباء بهذا الأسم وجدت أن قبا : أصله أسم بئر ، وعرفت القريه بها ، والقريه هى مساكن بنى عمرو بن عوف وسمى المسجد بأسم هذا البئر

مسجد ابيار علي 
أو آبار علي - هو مسجد الإحرام أو الميقات؛ مكان الإحرام للمقيمين بالمدينة المنوره وأهلها والذين يمرون عليه من غير أهلها يحرمون منه ، وهو من المواقيت التي حددها النبي، كما يعرف "ذا الحليفة"،. كما يعرف باسم مسجد الشجرة ، ويقع هذا المسجد ضمن امتداد وادي العقيق، وهو واد مبارك كما أطلق عليه النبي هذا اللقب، وقد أصبح موقعًا للإحرام لمن يريد الحج أو العمرة من المقيمين فى المدينه المنوره 

.يقع المسجد على الجانب الغربي من وادي العقيق، ويبعد عن المسجد النبوي قرابة أربعة عشر كيلومترا. بني المسجد في عهد السلطان مصطفى غسان الأول عندما ولي إمارة المدينة (87:93هـ)، وجٌدد في العصر العباسي، ثم جٌدد في العصر العثماني في عهد السلطان محمد الرابع (1058هـ: 1099هـ). وكان صغيرًا جدًا مبنيًا من اللبن والحجارة، ولم يكن الحجاج والمعتمرون في المواسم يجدون راحتهم فيه، فأمر الملك فيصل بتجديده وتوسعته.ومع زيادة عدد الحجاج والمعتمرين تم مضاعفة حجمه عدة أضعاف، وتزويده بالمرافق اللازمة؛ فأصبح المسجد محطة متكاملة للمسافرين؛

 فقد بُني على شكل مربع مساحته 6.000متر مربع، ويتكون من مجموعتين من الأروقة تفصل بينهما ساحة واسعة مساحتها ألف متر، وله أقواس تنتهي بقباب طويلة يبلغ ارتفاعها عن الأرض 16م، ويتسع المسجد لـ 5000 مصل على الأقل، وللمسجد مئذنة متميزة على شكل سلم حلزوني ارتفاعها 62 مترًا.
وتتصل بالمسجد مباني الإحرام والوضوء، كما بني من جهته الشرقية سوق لتأمين حاجات الحجاج، وأنشئت في الجهة الغربية منه مواقف سيارات وحديقة نخل واسعة.

وبه إغتسلنا وأحرمنا ونوينا العمره ، وبدأنا فى التلبيه بلبيك اللهم لبيك،لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمه لك والملك لاشريك لك لبيك حتى وصلنا إلى الفندق ووضعنا حقائبنا ثم توجهنا إلى الحرم المكى الشريف

باب العمره رقم 62 وظل وسيلتى للدخول للمسجد الحرام طوال إقامتى فى مكه لأنه المواجه لفندقنا 
وكان باب العمره رقم 62 هو مدخلنا إلى بيت الله الحرام ودخلنا بقدمنا اليمنى وشاهدنا الكعبه المشرفه بيت الله الحرام وإقشعر بدنى دون أن يهتز فقد كانت هزه داخليه على ما أظن ، فمشاهدتها ليس كمشاهدتها فى الصور والفيديو ، فالمشاهده المباشره شىء أخر لا يوصف ثم سمينا بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، اللهم افتح لي أبواب رحمتك 
وجعلنا الكعبه على يسارنا وتوجهنا إلى الحجر الأسعد وحييناه بالأشاره بيدنا فالزحام كان شديد وهللنا مكبرين ودعونا اللهم أتنا فى الدنيا حسنه وفى الأخره حسنه وقنا عذاب النار

وبدأنا بالطواف والتلبيه والدعاء ، ودعوت لكل من سألنى الدعاء ودعوت لى ولوالدىَ ولزوجتى ولأولادى ولأهلى وأحبابى ولجميع المسلمين بما أحب وأتمنى  ولم أنسى الدعاء بالخير والأستقرار والتقدم لمصر وأن يكلل الله الثوره المصريه بالنجاح وتحقيق جميع أهدافها النبيله والتى لم تتحقق بعد ، ودعوت أيضاً لجميع زملائى بكزد قائلاً بالنص اللهم أكرم وبارك فى جميع زملائى العاملين بشركه كفرالزيات للمبيدات والكيماويات ، الدائمين منهم والمؤقتين فقط أما دكاترتنا فلأ لأ لأ  لأنهم مدكتروش حاجه يارب العالمين .
كما لم أنسى الدعاء لرئيس جمهوريه مصر العربيه المنتخب بأن وفقه يارب إلى مافيه خير مصر وإلى ما تحب وترضى يارب العالمين
كما دعوت لرئيس كزد بأن وفقه يارب إلى ما نحب ونرضى  ،  وأن نرضى عنه يارب العالمين


رسم توضيحى لمكونات الكعبه المٌشرفه لمن لايعرفها من المسلمين

الكعبة هي قبلتنا  في صلاتنا ، وإليها نشد الرحال  للحج والعمره، وتهوى إليها أفئدتنا ونتطلع للوصول إليها من كل أرجاء العالم. وهي أيضاً البيت الحرام، وسميت بذلك لأن الله حرم القتال بها، وهى بالنسبه لنا نحن المسلمون أقدس مكان على وجه الأرض
لأن الله أمر سيدنا إبراهيم برفع قواعد الكعبة، وساعده ابنه إسماعيل في بنائها، ولما اكتمل بنائهما أمر الله سيدنا ابراهيم أن يؤذن في الناس بأن يزوروها ويحجوا إليها وإعمارها
وصفتها أنها بناء مكعب الشكل، يبلغ ارتفاعها 14 متراً، ويبلغ طول ضلعها الذي به بابها 12 متراً، وكذلك يكون الذي يقابله، وأما الضلع الذي به الميزاب والذي يقابله، فطولهما 10 أمتار. ولم تكن كذلك في عهد سيدنا  ابراهيم بل كان ارتفاعها تسعة أذرع، وكانت دون سقف، ولها باب ملتصق بالأرض، حتى جاء تبع الملك اليمنى  وأسمه أسعد الحميرى فصنع لها سقفاً، وكساها ويقال أنه أول من كسا الكعبه و يروى عن الرسول حديث أنه قال لا تسبوا تبعا فإنه قد أسلم ذكرة الالباني في سلسلة الصحاح وقال ان الحديث مرسل ,ذكر له شواهد. مما يوحي أن قومه هم من كفروا بالله وبأنبيائه أو كان معهم على أمرهم من التكذيب ثم آمن بالله بعدها ويقال أن هذا الملك هو أول من كسا الكعبه وهناك حديث للمصطفى عليه الصلاة والسلام يثبت ذلك لا تسبوا أسعد الحميري فإنه أول من كسا الكعبة.
، ثم جاء من بعده عبد المطلب وصنع لها باباً من حديد وحلاّه بالذهب، وقد كان بذلك أول من حلىّ الكعبة بالذهب

الحجر الأسود


الحجر الأسود
يوجد في الجنوب الشرقي من الكعبة حجر ثقيل بيضاوي الشكل أسود اللون مائل إلى الحمرة وقطره 30 سم ويحيط به إطار من الفضه ويسن لمن يطوف أن يستلم الحجر الأسود (أي يلمسه بيده) ويقبله عند مروره به، فإن لم يستطع استلمه بيده وقبلها، فإن لم يستطع استلمه بشيء معه (كالعصا وما شابهها) وقَبَّل ذلك الشيء، فإن لم يستطع أشار إليه بيده وسمى وكبّر (بسم الله والله أكبر) ولا يقبل يده. وقد ورد في الحديث أن محمد عليه الصلاة والسلام قال: إن الحجر والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ولولا أن طمس نورهم لأضاء ما بين المشرق والمغرب " وقد ورد في الحديث أيضاً أن الحجر الأسود نزل من الجنه أشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني آدم .

الإطار الفضي

كان عبد الله بن الزبير أول من ربط الحجر الأسود بالفضه ثم تتابع الخلفاء في عمل الاطواق من الفضه كلما اقتضت الضرورة وفي شعبان 1375 هجرى وضع الملك سعود بن عبد العزيز طوقاً جديداً من الفضه وقد تم ترميمه في عهد الملك فهد بن عبد العزيز في1422 هجرى

الملتزم

وهو ما بين الحجر الأسود وباب الكعبة ومقداره نحو مترين. وهو موضع إجابة الدعاء ويسن به الدعاء مع إلصاق الخدين والصدر والذراعين والكفين كما ورد أن عبد الله بن عمرو بن العاص  طاف وصلى ثم استلم الركن ثم قام بين الحجر والباب فالصق صدره ويديه وخده اليه ثم قال : (هكذا رأيت رسول الله يفعل)، (سنن ابن ماجة). وقال أبو الزبير : رأيت عبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير ما يلتزمونه وقال ابن عباس ما : أن ما بين الحجر والباب لا يقوم فيه انسان فيدعو الله بشئ إلا رأى في حاجته بعض الذي يحب.(أخبار مكة) للفاكهي 230 باسناد حسن. 

باب الكعبه
كان مصنوع من الفضة ويعود إلى الفترة العثمانية، تم استبداله بعد عمليات الترميم. يزين الباب زهور وكتابات عربية قرآنية. بجانب الباب تم تعليق جزءا من الكسوة التي تحيط بالكعبة، والتي يتم تجديدها سنوياً. يرتفع عن أرض المطاف بحوالي 2.5 وارتفاع الباب 3.06 متر وعرضه 1.68 متر، الباب الموجود اليوم هدية الملك خالد بن عبد العزيز  وقد تم صنعه من الذهب حيث بلغ مقدار الذهب المستخدم فيه للبابين حوالي 280 كيلو جرام عيار 99.99 بتكلفة اجمالية بلغت 13 مليونا و 420 ألف ريال عدا كمية الذهب. أما مفتاح الكعبه فيودع عند بنى شيبه الذين لهم سدانه الكعبه كما أوصى رسولنا  الكريم صلى الله عليه وسلم


الكعبه من الداخل
أولا: يوجد بداخل الكعبة ريح طيب من خليط المسك والعود والعنبرالذي يستخدم بكميات كبيرة لتنظيفها ويستمر مفعوله طوال العام.
ثانيا: تغطى أرضية الكعبة برخام من اللون الأبيض في الوسط، أما الأطراف التي يحددها شريط من الرخام الأسود فهي من رخام الروز(الوردي) الذي يرتفع إلى جدران الكعبة مسافة 4 أمتار دون أن يلاصق جدارها الأصلي . أما المسافة المتبقية - من الجدار الرخامي حتى السقف (5 أمتار) - فيغطيها قماش الكعبة الأخضر المكتوب عليه بالفضة آيات قرآنية وتمتد حتى تغطي سقف الكعبة. كما توجد بلاطة رخامية واحدة فقط بلون غامق تحدد موضع سجود رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم . بينما توجد علامة أخرى من نفس الرخام في موضع الملتزم حيث ألصق صلى الله عليه وسلم  بطنه الشريف وخده الأيمن على الجدار رافعا يده وبكى (ولذا سمي بالملتزم)
ثالثا : ثلاثة أعمدة في الوسط من الخشب المنقوش بمهارة لدعم السقف بارتفاع حوالي 9 أمتار محلاة بزخارف ذهبية.
رابعا: عدد من القناديل المعلقة المصنوعة من النحاس والفضة والزجاج المنقوش بآيات قرآنية تعود للعهد العثماني.
خامسا: درج (سلم) يصل حتى سقف الكعبة مصنوع من الألومنيوم والكريستال.
سادسا: مجموعة من بلاطات الرخام التي تم تجميعها من كل عهد من عهود من قاموا بتوسعة الحرم المكي الشريف.
وتغسل الكعبة من الداخل مرة واحدة في كل عام بالماء والصابون أولا ثم يلي ذلك مسح جدرانها الداخلية وأرضيتها بالطيب بكل أنواعه وتبخر بأجود أنواع البخور



قطاع يوضح الكعبه المشرفه من الداخل


فى المسعى بين الصفا والمروه
 الصفا: جبيل صغير يبدأ منه السعى وهو في الجهة الجنوبية مائلا الى الشرق على بعد نحو 130 متر من الكعبة المشرفة..وقد ورد ذكره في القران قال تعالى {ان الصفا والمروة من شعآئر الله...} سورة البقرة 158)) والصفا في الأصل جمع صفاة ، وهي الحجر العريض الأملس 
المروة: جبيل صغير من حجر المرو وهو الابيض الصلب وهو في الجهة الشرقية الشمالية على بعد نحو300 متر من الركن الشامي للكعبة المشرفة وهو منتهى المسعى الشمالي 

لقطه حيه من المسعى

بعد أن أتممت عمرتى 
اللهم تقبلها منى وأكتبها لكل من يتمناها يارب العالمين

ليست هناك تعليقات: