.... تنويه ....جميع الإعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال

12 أغسطس 2013

حب وإحترام زملاء العمل له الأولويه . وقبل حب وإحترام رئيسك فى العمل


هذه الصورة تثبت أن حياتك كعامل عندما تتعرض للخطر أثناء العمل وهذا بالطبع وارد لن ينقذك وقتها سوى زميلك فى نفس العمل , إللى كتفك بكتفه وإيدك بإيده وليس القائد أو المدير القابع فى مكتبه.
فليكن حبك وإحترامك لزميلك وأن يبادلك نفس الحب والإحترام هدف لأنه هو الذى سينقذك أو تنقذه ساعه الخطر

التُقطت هذه الصورة عام 1967 واخذت افضل صورة لهذا العام ولُقبت ب "قُبلة الحياة " وأسميها وفاء الزملاء وتوضح هذه الصورة عاملان يعملا بالمحولات الكهربائية احدهما يُدعى "شامبيون" والاخر يُدعى "سيمسون" وهما على قمة محول كهربائى عملاق , بينما كانا يعملان بالكشف الروتينى على المحول فاذا بالمحول اطلق اشارة كهربائية قدرها 4000 فولت .. صعقت هذه الاشارة العامل "شامبيون" مما جعل قلبه يتوقف
(علماً بان الكرسى الكهربائى المستخدم فى الاعدام يُخرج 2000 فولت فقط ) وحزام الامان الذى بالصورة منعه من الوقوع على الارض .. راه صديقه "سيمسون" الذى كان يصعد خلفه , فهرول مسرعا الى صديقه ولم يخش الكهرباء.. وامسك به واخذ يعطيه نفسا اصطناعيا عن طريق فمه لانه لم يكن ليتمكن من عمل الانعاش القلبى الرئوى (C.P.R)
واخذ يتنفس فى فم صديقه ليوصل الهواء الى رئتيه.. وفجأه شعر "سيمسون" بنبض خافت يأتى من صدر صديقه "شامبيون"
ففكه من حزامه وحمله على كتفيه ونزل به ارضاً.. وعلى الارض استدعى باقى العمال وعملوا له الانعاش القلبى الرئوى مما جعله افاق بعض الشيئ.. وبذهابه للمستشفى وتلقيه العلاج المناسب فى غرفة العناية المركزه.. عاد "شامبيون" للحياة
بفضل الله أولاً ثم صاحبه الوفى..
 عاش زميلى فى العمل عاش عاش عاش

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

جمييييل جدا جدا تسلم يا ابو الأمير على الموضوع الرائع ده

غير معرف يقول...

جمييييل جدا جدا تسلم يا ابو الأمير على الموضوع الرائع ده