.... تنويه ....جميع الإعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال

1 ديسمبر، 2014

الكوسه المظلومه

نحن لا نحب الكوووسه " الكوسه " ذلك النوع من الخضروات المظلوم مع البشر..فأى ذنب جناه هذا المخلوق النباتى المسكين حتى نلصق بمعناه صفة بشريه سيئة.. و نشم فيها رائحه الواسطه و المحسوبية 
فقد شاع استخدام تلك الكلمة للتعبير عن



حاله من انعدام تكافؤ الفرص أو اعطاء حق لغير صاحبه , وتعددت الأقاويل حول تفسير كلمه كوسه كتعبير عن الواسطه والمحسوبيه ومنها :-


قصه طريفة وقعت أحداثها فى العصر الفاطمي امتدت وتوارثت حتي الان :
فقد كانت ابواب المدينة تقفل ليلا ولا يسمح لاحد بالدخول فكان التجار ينتظرون حتى الصباح لكى يدخلون المدينة ويبيعون بضاعتهم
ولان الكوسة من الخضروات سريعة التلف فكان يسمح فقط لبائع الكوسة بأن يترك الصف ويدخل دون انتظار بالدخول والمرور من الابواب , وعندما يبدأ الناس فى الاحتجاج يرفع التاجر يدة ويقول (كووسة)
.......
أما فى العصر المملوكى :
فكان التجار والمزارعين فى الارياف يخرجون مبكرا.. لحجز مكانهم لبيع الخضار فى السوق وكانوا ينتظرون فى طابور طويل..حتى يتم تحصيل الرسوم والسماح لهم بالدخول فلا يتم أستثناء أحد ....
ولكن فى ايام الحر الشديد يستثنى من الطابور تجار الكوسةفيتركون الصف ويدخلون دون انتظار ..لأنها تفسد سريعاً ولا تحتمل الحرارة .
وعندما ويبدأ الناس فى الأحتجاج. يرفع يده التاجر ويقول كــوووووووسـة.. أي أنه تاجر كوسة فيتركوه يمر بامان وسلام
............
ولهذه الاسباب اطلق المصريون على اى شئ يمر بدون مراقبة اوبسرعة او من غير اتقان مصطلح ( الكوسه ) للتعبير عن الكوسة
وألان يا ساده هل تحبون الكوسه ؟؟؟ 

ليست هناك تعليقات: